آخر الأخبار
اياد صالح
طباعة الصفحة طباعة الصفحة
RSS Feed آراء الكتاب
RSS Feed
إبحث

  
صراع مليشاوي على ولاية ذمار
بقلم/ اياد صالح
نشر منذ: أسبوع و يوم واحد و 22 ساعة
الأربعاء 11 يناير-كانون الثاني 2017 10:54 م




اتسعت رقعة الخلافات والانقسامات بين الحوثيين أنفسهم، فانقسموا إلى طرفين، طرف يحاول البقاء متربعا لأطول فترة ممكنة على عرش كرسي الزيدية، والطرف الآخر يرى في نفسه أحق بإدارة شؤون هذا الكرسي والتمتع بما يجود به من ملذات ومسكرات، نظرا لما قدمه من ثمن باهظ وفاتورة كبيرة جدا دفعت على أقساط طوال الحروب السابقة.

ظلت الصراعات خفية بين حوثيو صعدة وحوثيو ذمار، حول أحقية الولاية على محافظة ذمار، لكن ما حدث صباح الأمس كشف المستور وأظهر حجم الصراع على ذمار، حيث أقدم مسلحين حوثيين يتبعون مشرف الحوثيين في المحافظة "أبو عادل الطاووس" على إعتقال القيادي الميداني في جماعتهم "علي زيد الحوثي" وقبل الإعتقال ضربوه وسحبوه في أحد شوارع المدينة.

ويعتبر "الطاووس" زعيم حوثيو صعدة، فيما يعتبر "علي زيد الحوثي" أبرز المنادين بضرورة تسليم الإشراف على ذمار إلى أبنائها بدلا من الحوثيين القادمين من صعدة.

أما أسباب الخلاف فهي التعيينات الأخيرة التي قام بها الطاووس في ذمار لقيادات من صعدة، وسط تجاهل واضح لحوثيو ذمار، وهو الأمر الذي رفضه "زيد الحوثي" وسعى في التحريض على هذه القرارات في أوساط الجماعة، ليقوم الطاووس بما يتفنن في عمله بالإعتقال والتحقيق وإن صحت الأخبار فقد تم إرساله إلى مران بصعدة.

أتذكر موقفا بعد سيطرة الحوثيين على ذمار، شاف حوثيين ذمار انهم أحق بالولاية على محافظتهم من غيرهم، وإن إدارة المحافظة من قبل مشرفي صعدة غير صحيح.

أجمعوا أمرهم ليلا وقاموا بزيارة سرية إلى مران بصعدة من أجل لقاء عبدالملك الحوثي، وفعلا قاموا بزيارته، وطلبوا منه تعيين مشرف على محافظة ذمار من أبناء ذمار أنفسهم فهم أولى بها من غيرهم.

لكن عبدالملك الحوثي، وقال لهم بالحرف الواحد "لن أقوم بتعيين أصحاب الطيرامانات للمغانم، وأترك المجاهدين يشحتوا في الشوارع"

وعاد أصحاب الطيرامانات بخفي حنين، في حين أصبح المجاهدين "الطاووس وأخيه" من أثرياء ذمار ويمتلك قطعة أرض تشبه مقبرة العمودي أكبر مقابر اليمن، وعشان توثيق العلاقات مع حوثيين ذمار قام تزوج منهم وأصبح حوثيين صعدة أنساب مع حوثيين ذمار. 

اليوم عادت القضية من جديد من أحق بولاية ذمار، حوثيين صعدة أو أصحاب الأرض والجمهور، فهل سيتمكن أصحاب الطيرامانات من تولي شؤون كرسي الزيدية ونرى المجاهدين يشحتون في الشوارع؟


 
تعليقات:
الإخوة / متصفحي موقع صوت المقاومة نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 60 دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
اضف تعليقك
اسمك (مطلوب)
عنوان التعليق
المدينة
بريدك الإلكتروني
اضف تعليقك (مطلوب) الأحرف المتاحة: 800
التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع   
عودة إلى آراء الكتاب
الأكثر قراءة منذ أسبوع
أمين العقلاني
كتائب المفصعين..وثقافة الفصاع !
أمين العقلاني
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
علي محمد العقبي
الانقلابيين لا يخشون التاريخ..!
علي محمد العقبي
آراء الكتاب
حسين الصوفي
"تهريب" الحروف.. والصحفي أيضا!
حسين الصوفي
ياسين التميمي
محاصرة نشاط إيران في اليمن
ياسين التميمي
عدنان هاشم
الإمامة كفكرة وجذور
عدنان هاشم
رأي البيان الإماراتية
وأد الارهاب
رأي البيان الإماراتية
همدان العليي
صلة المنظمات الأممية بانقلابيي اليمن!
همدان العليي
محمد جميح
الرمح الذهبي...واحدية المعركة والبلد
محمد جميح
المزيد